إخواني وأخواتي إني أدعو نفسي وادعوكم إلى التوبة والاستغفار

إخواني وأخواتي * قال الله تعالى في محكم تنزيله : " ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون" صدق الله العظيم

10.08.2019 מאת: منير فرّو
إخواني وأخواتي إني أدعو نفسي وادعوكم إلى التوبة والاستغفار

 

لقد قيل:  " إنك لا تهدي من تحب ولكن الله يهدي من يشاء " * وهناك من يسيء فهم هذا الكلام* لان كلمة "من يشاء " تقع على الإنسان الذي يشاء الهداية وليس الله * لأنه إذا كان الله يهدي من يشاء فيكون قد ظلم الخلق * لأنه يكون هدى أناسا ومنع الهداية عن ناس* ولكن إذا قلنا الله يهدي من يشاء أن يهتدي فهو اصح واسلم للإيمان * فننفي عن الله الظلم * وهذا من باب التوحيد * لان الله لا يحب الظالمين * فكيف يرضى أن يكون ظالما ؟ ومن هنا جاء قوله تعالى في القرآن : " من يهدي الله فهو المهتدي * ومَن يضلل فأولئك هم الخاسرون" * وأيضا قال : " الله لا يهدي القوم الظالمين" *  فحاشا الله من الظلم  وتعالى عما يقولون الجاهلون علوا كبيرا  *

وقيل أيضا : " إن من أهدى نفسا خير ما طلعت عليه الشمس " * فكيف إذا استطاع العبد أن يهدي من إخوانه وأخواته  أكثر من نفس ؟ قال تعالى : "  إن في خلق السموات والأرض * واختلاف الليل والنهار * لآيات لأولي الألباب * الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم * ويتفكرون في خلق السموات والأرض * ربنا ما خلقت هذا باطلاً * سبحانك فقنا عذاب النار " * فنعم الله لا تعد ولا تحصى * واكبر هذه النعم هي معرفته تعالى حق المعرفة * والإيمان به حق الإيمان * والتقرّب إليه بحقيقية القربان * لان من أمات نفسه لأجل الله فقد أحياها * والموت هنا قتل النفس الأمارة بالسوء من اجل مرضاة باريها  * لان النفس كما قال عنها بارئها : " إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي "  *  وهي مركبة من أخلاط ممتزجة متضاددة القوى* مركوزة فيها شهوات مختلفة * وهذه الشهوات أشبه بأحجار كبريتية كامنة فيها نيران * في حال إذا اشتعلت لا تقدر أن تطفئها الناس جميعا لو اجتمعت على اطفائها * والنفس في حال تغلب الشهوات عليها  *  تصبح صريعة للغضب  *  الذي هو ثمرة من ثمار الجهل * والذي هو ضد العقل  * والحلم والاناءة والسكون* وهو احد مهلكات النفس والجسد * لأنه يعمي البصر والبصيرة * وتصير النفس في حال الغضب كالسفينة في لجة البحار تتلاطمها الأمواج * فلا للقبطان عليها سلطان * ولا لركابها أمان * ولا يعلم مصيرها إلا الرحيم الرحمان * فأقول وبالله المستعان :

إخواني وأخواتي * إني أدعو نفسي وادعوكم إلى التوبة والاستغفار لعلكم تستغفرون * والرشد والاسترشاد لعلكم تسترشدون* والهدى والهداية لعلكم تهتدون * اعلموا إنكم عن قريب لمسؤولون * وعلى ربكم لمعروضون * وعما فرطتم من أوامر الدين مطالبون * وعلى جهلكم تسألون * وعلى الإسراف والتبذير والتسويف والتحريف تساقون *  فانتم غارّون مغرورون * ظالمون مظلومون * تنظرون ولا تبصرون * ترون آيات الله ولا تتفكرون * ولا تعتبرون  * وتسمعون ولا تعون * وتعلمون ولا تدرون * ولا تعقلون * كلا لو تعلمون * ما انتم إليه واصلون * من عذاب نار لها واردون * وزقوم انتم آكلون *  لكنتم بدنياكم تزهدون * ولأنفسكم تزهقون * وعن الأكل والشرب والنوم كنتم تمتنعون * وان تكونوا ترابا كنتم تتمنون * لان غضب الله شديد فوق ما تتصورون * بعد أن كنتم مُهَلا لا إهمالا تمهلون  * فعما قليل يظهر ما انتم عنه غافلون * وستجزون عما كنتم تعملون * فيا فوز المفلحون * ويا شقاوة المبطلون البطالون * لا ينفعكم يومئذ لا مال ولا بنون * ولا مقتنيات فانية ولا ما كنتم تكنزون * فإذا جاء ربكم ماذا تقولون؟ وأي الإجابة تجيبون؟ وأي العذر ستقدمون؟ وأي الحجج تتحججون؟  قال  تعالى : "ما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " * أفي ذلك عندكم شك تشكون ؟ أو ريبة ترتابون ؟ أو أنكم تتعامون وتتجاهلون ؟ أو أنكم على ربكم تتمردون ؟ أو برسله تكذبون وتكفرون ؟ بل أنتم المجرمون الظالمون * الطاغون * المتكبرون *المعتدون لغلبة شقوتكم  عليكم وكنتم في مضمار الجهل والمعاصي تتبارزون * وبزخارف الدنيا الفانية وزينتها تتبهرجون وبكثرة الأولاد تتباهون وتتفاخرون * وبالدين وأهله والآخرة تستهزئون *  بئس القوم الذين هم عن طاعة ربهم  قاعدون * وعن الإسراع إلى  التوبة يتباطئون *وعن عمل الخير يتقاعدون * وكلما نصحهم الناصحون * يصدون ويتقاعسون * وكأنهم فوض مهملون * قطيع بلا راعي ولا مراعيون * فبأي الذنب تعتذرون * بعد أن جاءتكم بالبينات الأنبياء والرسل وانتم عن سماعها لأذانكم تصمون * وفي وادي الجهالة والمعصية تغرقون * استحوذ عليكم الشيطان فظننتم أنكم  ناسيون منسيون * فانتم  في قبضة  مالككم  كعصفور مسجون * وكسمكة  تغوص في سبعة أبحر ولا تهتدون*  فأين تهربون والى غير الله أين  تلتجئون ؟

إخواني وأخواتي *  تمسكوا  بالدين * واعملوا أعمال الصالحين * واخلصوا لله اليقين* ولا تغركم الدنيا وزينتها * ولا تشتغلوا بحطامها وقنيتها * فإنها تخدعكم بجمالها  * وتضلكم  براحتها ودلالها  * فإنها توغر الصدور *  وتوصل إلى المحذور * وعندها يصير الحر عبدا لها ومأجور* فهي  كسراب لامع لا حقيقة فيه * يحسبه الضمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا يوافيه * قد زينها الشيطان لكم * ليعمي بصيرتكم * ويشغلكم عن آخرتكم *  وجعل له جنودا ورهطا وعبيدا يدعونكم *إلى ما لا ينفعكم  * لا في دنياكم * ولا في آخرتكم * بل يقودكم إلى التلاحم والتحاسد وحب الشهوات * كما قال المسيح عليه السلام عن العبد الرديء : "  و لكن إن قال ذلك العبد الرديء في قلبه سيدي يبطئ قدومه * فيبتدئ يضرب العبيد رفقاءه *ويأكل و يشرب مع السكارى" * فهدف عدوّ الخير اليائس من عودة سيده أن يشغل المؤمن بعيدًا عن الفرح بمجيء سيده * فيلهيه بالدنيا وشهواتها * ومشاكلها  الإنسانيّة كالحروب * والصحيّة كالأوبئة والمجاعة * والطبيعية كالزلازل * فمن تمسك بالدين غنم * ومن أنصف من نفسه سلم * ومن ترك الحزم ندم * ومن خدم الناس خُدم * ومن جرّب الأمور علم * ومن رحم المكروب  رُحم * ومن توكل على الله كفاه * ومن أطاعه أرضاه * ومن حمده أغناه * ومن شكر نعمته زاده *  ومن دعاه في شدته أجابه * فأحسن العمر عواقبه * وأحسن العمل خواتمه * فمن مات جسمه عزي في دنياه *ومن مات قلبه عزي في أخراه * ومن عزي في أخراه  * فقد خسر مسعاه * ووقع في بلواه * فهل انتم من الموت في أمان ؟ أم حسبتم أن الله  قد خلا منه المكان * والزمان * أو انطفآ إلى غير أوان ؟  كلا بل انتم اشر من الحيوان * فالحيوان خلقه الله شهوة بلا عقل *  وخلق الإنسان عقلا وشهوة * فمن استعبدته شهوته كان أضل سبيلا من الحمار والبقر * فالله جل وعلا خلق الإنسان * وفضله عن الحيوان * وخصه بعلم البيان * وجعل له متاعا ورزقا ليستقر في قلبه الإيمان* ويطيع الرحيم الرحمن *  فإن أطاعه فيما أمره كان في الآخرة ربحان  *  ومن عصاه كان من الخسران * فاختاروا أي الطريق تسلكان * وقد تقضى العمر والجديدان * وانقشع الدخان  *  وبزغ  الفجر وطلع النوران *

إخواني وأخواتي *  لقد تقضت المدد والأزمان * فلا تكونوا كالنائم الوسنان * الغافل عما يكون وعما كان  *  الذي إذا وقع في محنة فرّ ولهلان  *  فالمؤمن الدّيان شجاع غير جبان  * لا يخشى بشرا ولاحيوان  * ولا إنس ولا جان  *  ولا محن ولا  امتحان  *  بل يرضى بما يكتبه عليه الرّحمان  * ومهما يعلو الباطل على الحق يخمد كما يخمد الماء النيران  * وألان فقد ضاق بنا وبكم المكان * وصار الناس للشيطان إخوان وأعوان * والملوك مردة وطغيان * وعبيدا للهوى والدور والنسوان * أشادوا العمران * وعلـّوا البنيان * واقتنوا المقنيات الحسان *  ولم يعد شيء ينفع الإنسان * سوى الصبر على الامتحان وعلى مردة هذا الأوان * والرضا بقضاء الرحمن * والعمل بمرسوم المليك الدّيان * كما نصت عليه الأديان * وكان خاتمها الفرقان  *  الذي يفرق بين الحق والباطل والطائع والعصيان*" يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفس إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا" * فيا سعادة  المؤمن الصابر المنصان * يوم نصب الميزان * والعرض على الواحد المنان * فروح وريحان * ويا ذل  الكافر الخسران  * فتصلية النيران * حيث وادي السكران * وجب الأحزان * فانتذروا واعتبروا يا أولي الإيمان * واقبلوا على طاعة الرحمان * تكونوا من أهل الفوز والغفران * وتنجون  من النيران * يوم وقوع الحدثان وهجوم الطامة الكبرى  وثوران الدخان* وارتجاج الارضون وتفجر البركان * وتزعزع الأركان والبنيان * وخروج دابة الأرض والصرخان * يوم لا ضل إلا ضل الرحمان * والعمل الصالح مع الإخوان * فبأي ألاء ربكما تكذبان * هل جزاء الإحسان إلا الإحسان *  يا معشر الجن والإنس إن استطعتم إن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان * رب المشرقين ورب المغربين كل يوم هو في شأن *

 إخواني وأخواتي * إني أدعوكم و نفسي إلى ملازمة الاستغفار * وترك الذنوب والأوزار * والتسويف والأعذار * واحذروا الزنا والفسق والفجور وشرب الخمور وباقي الشرور والأقذار *  تسلموا من غضب الجبار * والخلود في النار * وغضوا الأبصار * عن المحرمات * واستروا العورات * وتجنبوا الشهوات *  فإنها تعمي القلوب *  وتنسي علام الغيوب *  "وما أسألكم عليه من أجر إن اجري إلا على رب العالمين" * "وما أريد منكم من رزق وما أريد أن تطعمون"*" الذي خلقني فهو يهدين * وإذا مرضت فهو يشفين * والذي يميتني ثم يحيين" * " إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين "* "استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدرارا" * "ويزيدكم قوة إلى قوتكم" *ولا تتولوا مجرمين" * "فإن تولوا فإن الله عليم بالمفسدين" * ولا تصغوا إلى ما زخرف الشيطان * فانه يدعوكم إلى الكفران  *ويقودكم إلى النيران * وكفى بقوله تعالى : " كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر* فلما كفر قال إني بريء منك * إني أخاف الله رب العالمين" * فأعجب العجب لمن أيقن بالموت كيف يفرح * وأيقن بالحساب كيف يجمع المال * وأيقن بالقبر كيف يضحك * وأيقن بزوال الدنيا كيف يطمئن إليها * وأيقن ببقاء الآخرة ونعيمها كيف يستريح * فالله قد شهد لذاته المقدسة  انه وحده لا شريك له * من لم يرض بقضائه * ولم يصبر على بلائه * ولا يشكره على نعمائه * ولم يقنع بعطائه  * فليطلب ربا سواءه * وليخرج من تحت سمائه * وكيف يكون ذلك؟ وهو الرازق العظيم *والمعطي الكريم * والرب الرحيم * وهو الخبير العليم* " يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور"* وهو أقرب إلينا من حبل الوريد * سبحانه علام الغيوب * سبحانه ستار العيوب * سبحانه يعلم ما كان وما يكون * وما لم يكن إذا كان كيف يكون *  نسأل الله تعالى أن يُصلح ظواهرنا وكذا سرائرنا * وأن يحفظ أعيننا من النظر إلى الحرام  * وقلوبنا من التفكير فيه * ويسامحنا على خطايانا وما أسأنا فيه *  وأن يحفظنا  من شر الأشرار * ومن كل محنة تأتي في الليل والنهار* ويرزقنا رضا نبيه المختار* وصحبه الأطهار *  فهو الله  * الرحمن * الرحيم  * الملك  * القدوس * السلام *  المؤمن * المهيمن * العزيز *  الجبار * المتكبر*  الخالق * البارئ *  المصور * الغفار * القهار * الوهاب * الرزاق  * الفتاح * العليم * القابض * الباسط * الخافض * الرافع * المعز * المذل  * السميع *  البصير * الحكم *  العدل * اللطيف * الخبير * الحليم  * العظيم * الغفور * الشكور * العلي * الكبير * الحفيظ * المقيت * الحسيب * الجليل* الكريم*  الرقيب * المجيب *  الواسع * الحكيم * الودود *  المجيد * الباعث * الشهيد *  الحق * الوكيل * القوي *  المتين * الولي  * الحميد  * المحصي*  المبدئ  * المعيد * المحيي  *المميت * لحي * القيوم  * الواجد * الماجد  * الواحد * الأحد * الصمد * القادر * المقتدر * المقدم  * المؤخر * الأول * الآخر * الظاهر * الباطن * الوالي * المتعالي * البر *  التواب * المنتقم * العفو * الرءوف * مالك  الملك * ذو الجلال والإكرام * المقسط  * الجامع  *الغني * المغني * المانع  * الضار*  النافع * النور * الهادي * البديع * الباقي * الوارث  * الرشيد  * الصبور * جل جلاله * فتلك أسماء الله الحسنى فادعوه بها * انه أهل التقوى * ورب المغفرة * ورحيم الدنيا والأخرة * والحمد لله رب العالمين * وصلى الله على سيد المرسلين * واله الطهرة الميامين * وسلم تسليما إلى يوم الدين *

 

תגובות

1. دورزي לפני 13 ימים
افتخر

מומלצים